آخر الأخبار

الأحد، 4 ديسمبر، 2016

ملخص درس رحلة إلى دمشق في اللغة العربية للصف الحادي عشر

ملخص درس رحلة إلى دمشق في اللغة العربية للصف الحادي عشر

ملخص رحلة الى دمشق

(لأبن الجبير)

· هو أبو الحسن محمد بن أحمد بن جبير الجغرافيالرحالة الأديب , ولد في بلنسية بالأندلس , من اسرة عربية عريقة سكنت الاندلس عام123هـ , أتم حفظ القرآن الكريم ودرس علوم الدين وشغف بها , وبرزت ميوله أيضا فيعلم الحساب و العلوم اللغوية والادبية , وأظهر مواهب شعرية ونثرية رشحته للعملكاتبا لحاكم غرناطة وقتذاك .
· خرج في رحلة الى حمص و اقام في احد الخانات فيها يوم الاربعاء الثالث والعشرين
,ثم اكمل اكمل طريقه الى بثنية العقاب ومنها يشرف على بسيط دمشق وغوطتها ,
ثم وصل الى الثنية مفرق الطريقين احداهماالذي جاء منه و الاخر اخده شرقا في البرية على سماوة الى العراق , ثم وصل الى خاناخر واقام به ليستريح ليكمل طريقه , وصل الى دمشق في الضحى الاعلى من يوم الخميسالرابع والعشرين لربيع الاول و الخامس ليوليه . نزل فيها بدار الحديث غربي جامعهاالمكرم , وصف ابن الجبير دمشق بجنة المشرق ومطلع حسنه المؤنق المشرق , ودمشق هياخر بلاد المسلمين الذي استقر بها ابن الجبير .
ومن اقواله في دمشق ( ان كانت الجنة في الارضفدمشق لا شك فيها وان كانت بسماء فهي تسامتها وتحاذيها ) .


· استغرقت رحلته سنتين دون فيها مشاهداته وملاحظاته في يومياته المعروفة برحلة ابن جبير التي لم يترك غيرها من مصنفاته , ثماتبع هذه الرحلة بثانية وثالثة , حيث توفي خلال رحلته الثالثة في الاسكندرية عن 74عاما .
معاني الكلمات:-الفكرة العامة : مدينة دمشق مدينة الجمال و الكمال



العمارة : فن تشيد المنازل و نحوها و تزيينها وفق قواعد معينة
الخانات :الفنادق أي الإستراحة
جزنا : سار فيه و قطعه
بثنية العقاب : اسم منطقة
بسيط دمشق : منطقة من المناطق و هي أرض مبسوطة
غوطتها : المزارع و البساتين
مفرق طريقين : يؤدي إلى طريقين
السماوة إلى العراق :منطقة في جنوب العراق
طريق قصد : طريق مختصرة
فإنحدرنا: نزلنا
بطن وادٍ : عمق الوادي
البسيط : منطقة مبسطة
القصير: منطقة
حسنها: جمالها

و الفقرة إلي تحتها ( شهر ربيع الآخر )

هنا سيكون سؤال و هو : متى وصل الرحال إلى دمشق ؟؟ و الجواب تحته على طول

الفقرة ( مدينة دمشق )
هنا سيكون سؤال : لماذا أوصفها بجنة المشرق ؟؟ الجواب : لكثرة بساتينها
أطلق عليها عروس المدن لشدة جمالها
اجتليناها : زرناها
تجلت : ازدهرت
سندسية : نوع من أنواع الحرير
المكين : المكان العالي
منصتها : موقعها
تنساب : تمر
الأراقم : الحيات و أخبثها و شبه المياه الجارية بالحيات للدلاله على الإنسياب
تتبرج : تتزين
بمجتلى : المنظر
تناديهم : هنا النداء عائد إلى الناظرين إليها
مقيل : السكن فيها
قد سئمت أرضها كثرة الماء حتى اشتاقت إلى الظماء : في هذي الجملة يوجد مبالغة
صم الصلاب : الأحجار الصلبة القوية

ليست هناك تعليقات

المتابعون

جميع الحقوق محفوظة لــ التربية والتعليم في الامارات 2016 ©